الجمعة 5 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 28 تموز 2017 م

بالصور .. "مجمع البحرين " مكان لقاء الخضر بالنبي موسى

تاريخ الإضافة الإثنين 5 كانون الأول 2016 1:16 م

أكد الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء أن مجمع البحرين يقع بمنطقة رأس محمد بشرم... 

تتمة »

عميد الحجاج الماليزيين.. كافح سنوات لزيارة بيت الله

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 أيلول 2016 6:44 م

 التقت "سكاي نيوز عربية" في مكة، الحاج الماليزي ياسو بن أحمد البالغ من العمر 92 عاما، وهو أكبر حاج...

تتمة »

هل تعرف قصة صناعة كسوة الكعبة المشرفة؟

تاريخ الإضافة الإثنين 5 أيلول 2016 1:34 م

 يستغرق تجهيز ثوب الكعبة المشرفة شهوراً عديدة، ويحتاج إلى كميات كبيرة من المعادن الثمينة والحرير الخالص، فيما يتولى نحو مائة وسبعين... 

تتمة »

طفل عمره 3 سنوات يحفظ القرآن الكريم كاملاً

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 آب 2016 2:39 م

تمكن طفل عمره 3 أعوام من سكان مدينة زاريا النيجيرية من حفظ القرآن الكريم كاملاً، كما شارك في العديد من المنافسات الدولية ومنها... 

تتمة »

المختصر في أحكام زكاة الفطر

تاريخ الإضافة الخميس 16 حزيران 2016 11:21 ص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد... 

تتمة »

رفع ثوب الكعبة المشرفة استعدادا للحج

تاريخ الإضافة الثلاثاء 1 أيلول 2015 10:24 ص

رفعت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرم والمسجد النبوي، الجزء السفلي من كسوة الكعبة المشرفة بمقدار (3) أمتار تقريبا، وتغطية الجزء المرفوع بإزار من القماش... 

تتمة »

البحوث الفلكية تحدد الوقفة و أول ايام عيد الاضحى المبارك

تاريخ الإضافة الخميس 13 آب 2015 5:49 م

أعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصري، عن موعد يومي وقفة عرفات، وأول أيام عيد الأضحى للعام 1436 هجرية.  وقال... 

تتمة »

ماذا بعد رمضان؟؟

تاريخ الإضافة الإثنين 13 تموز 2015 5:36 م

وبعد فها هو رمضان ارتحل وانقضت لياليه الزاهدة، ومضت أيامه العامرة، وتولت أجوائه العاطرة، ذلك الشهر الذي أوى ظمأ العطشى، وشفى جراحات...

تتمة »

كذبة نيسان اصلها وحكمها في الاسلام

تاريخ الإضافة الأربعاء 1 نيسان 2015 11:25 ص

 يعتبر العديد من الناس أن الأول من شهر إبريل من كل عام. يوم كذب مصرح به وهو يوم اعتاد الناس فيه على الاحتفال وإطلاق النكات وخداع... 

تتمة »

قيمة الإحسان في كل مجالاته

تاريخ الإضافة الخميس 11 كانون الأول 2014 1:09 م

فقد أعلى الشرع من قيمة الإحسان في كل مجالاته، وكثير من الناس يظن أن حقيقة الإحسان تكمن في التصدق على الفقراء والمساكين والمحتاجين، حتى صار يقال عن بعض المتصدقين الذين أكثروا من التصدق على المحتاجين (محسنون) وإن كان التصدق على الفقراء والمحتاجين من الإحسان إلى عباد الله تعالى، لكن ذلك ليس حقيقة الإحسان، بل حقيقة الإحسان تعتمد تجويد الأمر في كل شيء مع المراقبة حتى يصل إلى أعلى درجة في الإتقان، وقد جاء في الحديث المشهور المتفق على صحته، حديث جبريل عليه السلام الذي يعلّم فيه المسلمين دينهم: «الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك» (أخرجه البخاري في صحيحه رقم 50؛ ومسلم رقم 8). 

تتمة »

ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم

تاريخ الإضافة الخميس 11 كانون الأول 2014 11:28 ص

السؤال: عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله : «ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم الذي إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه لله عز وجل، فإما أن يقتل وإما أن ينصره الله، ويكفيه، فيقول: انظروا إلىعبدي هذا كيف صبر لي بنفسه ، والذي له امرأة حسنة ، وفراش لين حسن فيقوم من الليل ، فيقول : يذر شهوته فيذكرني ولو شاء رقد ، والذي إذا كان في سفر ، وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا ، فقام من السحر في سراء وضراء» [حسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب]. نتمنى شرح كل حال من أحوال هؤلاء الثلاثة وتوضيحه وجزاكم الله خير الجواب: الحمد لله هذا الحديث رواه الحاكم في "المستدرك" (68) والبيهقي في "الأسماء والصفات" (931) – وهذا لفظه - . وقال الهيثمي في "المجمع" (2/525) : " رواه الطبراني في الكبير ، ورجاله ثقات " . وقال المنذري في "الترغيب والترهيب" (1/245) : " رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن " وحسنه الألباني في "الصحيحة" (3478) ، وفي "صحيح الترغيب والترهيب" (629) . فهؤلاء الثلاثة أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يحبهم ، أما الأول : فرجل قاتل في سبيل الله ، فإذا انكشفت فئة من أصحابه أو جماعة وانهزمت ثبت هو وقاتل من ورائها صابرا محتسبا ، يحمي حوزة المسلمين ، فلم يفر ولم يجبن ولم يضعف ؛ لأنه موقن بنصر الله أو الموت في سبيله ، كما قال تعالى : ( قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ) التوبة / 52 ، يعني : إما النصر وإما الشهادة . ولذلك قال في الحديث: ( فإما أن يقتل وأما أن ينصره الله ويكفيه ) يعني : يكفيه عدوه ، ويحفظه ويكلؤه ، قال تعالى : ( أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ) الزمر / 36 فيقول الله عز وجل : ( انظروا إلى عبدي كيف صبر لي نفسه ؟ ) أي كيف حبسها لله ، وهيأها للقتل في سبيله . أما الثاني : فرجل له زوجة حسنة ، وفراش ناعم مريح ، فترك ذلك لله ، وقام للتهجد بالليل . فيقول الله تعالى : ( يذر شهوته ويذكرني ولو شاء رقد ) يعني يدع شهوته وحاجة نفسه إلى النوم أو إلى امرأته ، من أجل مناجاتي وذكري ، ولو شاء نام ولم يقم . قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : " من فضائل التهجد : أن الله تعالى يحب أهله ، ويباهي بهم الملائكة ويستجيب دعاءهم " انتهى من "لطائف المعارف" (ص 43) وروى الإمام أحمد (6589) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، يَقُولُ الصِّيَامُ : أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ . وَيَقُولُ الْقُرْآنُ : مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ . قَالَ : فَيُشَفَّعَانِ ) . صححه الألباني في "صحيح الجامع" (7329) وقد روى الإمام أحمد (3939) عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( عَجِبَ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ مِنْ رَجُلَيْنِ : رَجُلٍ ثَارَ عَنْ وِطَائِهِ وَلِحَافِهِ مِنْ بَيْنِ أَهْلِهِ وَحِيِّهِ إِلَى صَلَاتِهِ فَيَقُولُ رَبُّنَا : أَيَا مَلَائِكَتِي انْظُرُوا إِلَى عَبْدِي ثَارَ مِنْ فِرَاشِهِ وَوِطَائِهِ وَمِنْ بَيْنِ حِيِّهِ وَأَهْلِهِ إِلَى صَلَاتِهِ رَغْبَةً فِيمَا عِنْدِي وَشَفَقَةً مِمَّا عِنْدِي . وَرَجُلٍ غَزَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَانْهَزَمُوا فَعَلِمَ مَا عَلَيْهِ مِنْ الْفِرَارِ وَمَا لَهُ فِي الرُّجُوعِ فَرَجَعَ حَتَّى أُهَرِيقَ دَمُهُ رَغْبَةً فِيمَا عِنْدِي وَشَفَقَةً مِمَّا عِنْدِي . فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِمَلَائِكَتِهِ : انْظُرُوا إِلَى عَبْدِي رَجَعَ رَغْبَةً فِيمَا عِنْدِي وَرَهْبَةً مِمَّا عِنْدِي حَتَّى أُهَرِيقَ دَمُهُ ) . حسنه الألباني في "صحيح الترغيب" (630) أما الثالث : فرجل سافر مع رفقة ، فسهروا بالليل ونصبوا – أي تعبوا - ثم هجعوا – أي ناموا ، ولا شيء هو أحب وأشهى للمسافر من النوم بعد التعب والسهر فقام هو من دونهم يصلي بالسحر ، وهو جوف الليل الآخر ، وترك النوم لله تعالى ، وقام يناجيه بالسحر ويدعوه . وروى الإمام أحمد (20833) عن أبي ذَرٍّ رضي الله عنه عن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( ثَلَاثَةٌ يُحِبُّهُمْ اللَّهُ .. ) فذكر منهم : ( الرَّجُل يَلْقَى الْعَدُوَّ فِي الْفِئَةِ فَيَنْصِبُ لَهُمْ نَحْرَهُ حَتَّى يُقْتَلَ أَوْ يُفْتَحَ لِأَصْحَابِهِ ، وَالْقَوْمُ يُسَافِرُونَ فَيَطُولُ سُرَاهُمْ حَتَّى يُحِبُّوا أَنْ يَمَسُّوا الْأَرْضَ فَيَنْزِلُونَ فَيَتَنَحَّى أَحَدُهُمْ فَيُصَلِّي حَتَّى يُوقِظَهُمْ لِرَحِيلِهِمْ ) صححه الألباني في "صحيح الجامع" (3074) . وقوله : ( في سراء أو ضراء ) يعني أن ذلك حاله مع ربه لا يختلف ، يذكر الله على كل حال ، سواء كان في مسرة أو في مضرة . فهؤلاء الثلاثة يحبهم الله تعالى ؛ لأن كلا منهم آثر أمر الله على شهوته وحظ نفسه ، وأعظمهم درجة الأول الذي قاتل بعد انهزام أصحابه ؛ لأنه آثر أمر الله على حظ نفسه من الحياة ، ويليه الثاني ؛ لأنه آثر أمر الله على حظ نفسه من الزوجة ومن النوم ، ثم الثالث الذي آثر أمر الله على حظ واحد من حظوظ نفسه . والله تعالى أعلم.

تتمة »

الحياء زينة النفس البشرية

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 كانون الأول 2014 2:17 م

 عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت» [رواه البخاري]. الشرح: الحياء زينة النفس البشرية،وتاج الأخلاق بلا منازع، وهو البرهان الساطع على عفّة صاحبه وطهارة روحه، ولئن كان الحياء خلقا نبيلا يتباهى به المؤمنون، فهو أيضا شعبة من شعب الإيمان التي تقود صاحبها إلى الجنة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الحياء من الإيمان، 

تتمة »

الزهد

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 كانون الأول 2014 11:11 ص

قال الشافعي: الزهد ان تكون الدنيا بيدك وليست بقلبك.أبو ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه صحابي جليل أعطانا منهجا في التعامل مع الزهد في الدنيا وليس كما يفهمه كثير من الناس اليوم فماذا قال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه.....؟ قال ليست الزهادة في تحريم الحلال ولا في إضاعة المال حتى لا يكون ما في يديك أوثق مما في يد الله تعالى.معنى هذا أن يصل المسلم إلى مرحلة اليقين بالله عز وجل ويصبح قلبه مرتبطا بالله تعالى وهنا قال عبد القادر الكيلاني وهو ينصح أحد غلمانه:يا بني لا يكن همك ما تلبس وما تأكل وما تسكن وما تنكح فليكن همك ما أهمك وليكن همك ما عند الله تعالى.

تتمة »

حكم التمسح بالكعبة في أثناء الطواف

تاريخ الإضافة الأحد 30 تشرين الثاني 2014 5:26 م

  في أثناء الطواف يشاهد بعض الناس يتمسحون بجدار الكعبة وبكسوتها ، وبمقام إبراهيم، فما حكم ذلك العمل ؟. الحمد لله عرض هذا السؤال على الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله فقال: 

تتمة »

عمل الخير

تاريخ الإضافة الأحد 30 تشرين الثاني 2014 3:18 م

 ما أرْوع أن يعمل الإنسان خيرًا، فيكسب وجهَه نورًا، وقلبه بياضًا، ورصيده حسنات، والناس محبين، والوالدين ثقة ! وقد يكون العبد عند عملِه الخير خفيفًا لا شرَّ يتبعه، ولا خبث يشغل خاطره ويثقل حياته،كما يكون مقبلاً على كلّ الناس، والأشياء سهلة عليه، فإذا عمل عملا صالحًا توافقتْ أموره وتحقَّق مرادُه، بسْمته دائمة ومساعدته متواصلة كما يتعاقَب اللَّيل والنَّهار، والنيَّة خالصة في أعماله وأقواله، كلّ ما يفعله نافع لصلاحه وصلاح أمَّته، وأقواله تترك أثرًا قد يصلح ما فسد ويقرب ما ابتعد، وليس كما يقال: "اعمل الخير في رمضان كثيرًا"، هذه العبارة تجعل العبد يبتعِد عن عمل الخير إلاَّ في شهر الرَّحمة والإحسان، ولكن الأجدر بالإنسان أن يفعل الخير في كلِّ مكان وزمان، فأن يقول العبد: "سبحان الله"، يقولها العبد عند أيّ خطوة يخطوها وجلسةٍ يَجلسها، وعليه أن يَجعلها كالعصا الَّتي لا تُفارق الهرِم، والمهْنة الَّتي لا تُفارق ممْتهنها، والظّلّ الذي لا يفارقك. أرأيتَ - أيها العبد - ما أروعَك لو زيَّنت كلامَك بعباراتٍ جميلة تحمل في أطرافِها وثناياها آلافَ الحسنات ورضا ربِّك عنك، حتَّى ولو كانت الكلِمات قصيرة لكن معانيها كبيرة، وصَدَق مَن قال: "خير الكلام ما قلَّ ودلَّ". وليس كما يظن البعض أنَّ عمل الخير هو أن تُحسن إلى المساكين، وتبعِد الأذى عن الطَّريق وتحترم الكبير، وغيرها من معاملات وأخلاقيَّات إسلاميَّة فقط، بل هناك عمل الخير مع النَّاس وعمل الخير مع النَّفس، وهو أن تحرص على إصلاح نفسِك، وتقيها من مخاطر أعمال الشرور والسوء.....وتذكر: فعليك أن توفِّق في عمل الخير مع النَّاس ومع النَّفس.

تتمة »

    اذاعة صوت القدس

 

   اختيارات القراء
   إشتراك SMS


Designed and Developed by

Xenotic Web Development